أخر الأخبار

محمد صلاح وحسام حسن بداية جديدة للنجاح من أجل مصلحة منتخب مصر

 

محمد صلاح وحسام حسن بداية جديدة للنجاح

تلقيت تصريح أشرف صبحي، وزير الشباب والرياضة، بالصدمة؛ والذي قال فيه: إن محمد صلاح لا يرد إلا على اتصالاته فقط!

الأمر في بدايته يبدو للمتابع عاديًا، فعندما يتصل أي شخص بصلاح فمن حقه يرد أو لا يرد؛ ولكن عندما يكون الاتصال من الجهاز الفني لمنتخب مصر فليس من حقه عدم الرد، وتصريح وزير الرياضة إدانه لصلاح فيما يرتكبه مع الجهاز الفني لمنتخب مصر، من تعالٍ واضح وغرور كبير وتصرف غير مسؤول!

ما يحدث مسلسل متكرر في استمرار العلاقة المتوترة بين صلاح والتوأم (حسام وإبراهيم حسن)؛ والتي أرى فيها أن صلاح يتعامل بشكل خاطئ مع منتخب بلاده، ويعد الخطاب الذي تلقاه اتحاد الكرة بشأن إصابة صلاح وبقائه للعلاج مع ليفربول أمر يثير الدهشة والاستغراب!

والذي قابله تصريح إبراهيم حسن، مدير المنتخب، بأن طبيب المنتخب هو من سيحدد بقاء اللاعب من عدمه بعد الكشف عليه ويرفضه صلاح ثم نفاجأ بمشاهدة اللاعب يشارك مع ليفربول ويسجل، ليثبت بأن تصريح إبراهيم حسن كان في محله وصحيح، ليضطر في النهاية حسام حسن، على الاعلان بأن استبعاد صلاح من الدورة الودية بناءً على طلبه ليغلق المشكلة بشكل مؤقت، وكان من السهل جدًا أن يتواصل صلاح مع الجهاز الفني للتنسيق وشرح أسباب عدم الحضور أو المشاركه في الدورة الودية ليغلق الباب أمام القيل والقال.

ومع تلك العلاقة، لا بد من تدخل وزير الرياضة الذي قال بأن صلاح لا يرد غير عليه! فأصبح أمرًا ضروريًا من أجل لم الشمل ودعم التوأم في مسيرتهما مع الفراعنة دون المساس بقيمة وعظمة منتخب مصر ، وعلى التوأم أن يفتحا صفحة جديدة مع اللاعب باحترافية وتقدير لنجوميته بما لا يؤثر ذلك على زملائه في المنتخب أو النظام والالتزام، وعلى صلاح أن يعلم بأن قيمة منتخب مصر لا تقارن مع أي نادٍ يمثله مهما كان اسمه، ودخول قلوب ملايين المصريين عبر المنتخب أفضل مليون مرة من أي نجاحات على صعيد الأندية، فالتاريخ لا يتجمل ولن يحرف، وأمامك فرصة للمشاركة مع منتخب مصر في التأهل واللعب بكأس العالم 2026 والحصول علي أمم إفريقيا 2025.

والظهور مع الفراعنة بالشكل الذي يسعد الجماهير المصرية والتي تنتظر من نجمها الكثير والكثير لتسطر تاريخ من ذهب، وتختم مسيرة حافلة لأفضل لاعب محترف في تاريخ مصر؛ لكن غير ذلك ستكون الخسارة كبيرة ولن يكون هناك وقتًا للتعويض.